:: الدليل التجاري السوري - دليل غرفة تجارة دمشق - تجارة دمشق: مهرجان للتسوق بالتكية السليمانية خلال شهر رمضان وعيد الفطر::
يعلن مشفى السلام الجراحي بدمشق عن استمراره بتقديم كافة الخدمات الطبية ضمن المشفى

بحث المقالات

القائمة الفرعية

أسماء المشتركين

الأقسام

القائمة البريدية

اشتراك
إلغاء اشتراك

عداد الزوار

معرض الفيديو

إعلانات

تجارة دمشق: مهرجان للتسوق بالتكية السليمانية خلال شهر رمضان وعيد الفطر

أعلنت غرفة تجارة دمشق عن اطلاق مهرجان رمضان والعيد بالتعاون مع وزارة الأوقاف للتسوق خلال شهر رمضان المبارك وعيد الفطر السعيد اعتبارا من السبت القادم فى التكية السليمانية بدمشق.

وأوضح عضو مجلس إدارة الغرفة ورئيس اللجنة المنظمة للمهرجان محمد خطاب في مؤتمر صحفي اليوم “أن المهرجان الذي يأتي ضمن مشاركة الغرفة في حملة عيشها غير 2015 سيقام بمشاركة عشرات الشركات الوطنية المتخصصة بالألبسة والصناعات النسيجية والغذائية والمنظفات وغيرها” حيث ستعرض منتجات يحتاجها المواطنون خلال شهر الصوم والعيد.

وأشار خطاب إلى أن اللجنة المنظمة للمهرجان اتفقت مع المشاركين على تقديم حسومات وتخفيضات بنسب تترواح ما بين 20 و 50 بالمئة إضافة إلى تقديم عروض داعيا المستهلكين إلى الاستفادة مما يقدمه المشاركون من منتجات وحسومات خلال أيام المهرجان.

وأكد أن المهرجان يقدم “رسالة واضحة للعالم بأن الصناعة السورية مازالت بخير والصناعيين السوريين مازالوا يعملون بهمة عالية لرفد السوق بالمنتجات وتلبية احتياجات المواطنين” لافتا إلى “إمكانية إقامة الغرفة مهرجانا للتسوق في أوقات أخرى بعد شهر رمضان وفي أماكن مختلفة بعد دراسة هذا الأمر من مختلف الجوانب”.

وأشار إلى ما يتضمنه المهرجان من مسابقات يقوم بها عدد من وسائل الإعلام حيث ستقدم هدايا عينية ونقدية للزوار مبينا أن المهرجان سيفتتح أبوابه من الساعة 11 صباحا إلى السادسة مساء ومن التاسعة مساء حتى الواحدة بعد منتصف الليل متضمنا سهرات وأجواء رمضانية.

من جهته أشار عضو اللجنة المنظمة للمهرجان سامر رباطة إلى أن الصناعات النسيجية تحتل الجزء الأكبر من معروضات المهرجان بهدف تلبية احتياجات المواطنين على الألبسة في فترة العيد على أن تكون الأسعار معقولة.

وحملة عيشها غير مبادرة أطلقت بداية 2015 وتستمر لنهاية العام بمشاركة أفراد ومؤسسات من القطاع الحكومي والخاص وتهدف إلى تقديم التسهيلات للمواطنين وتخفيف الأعباء المعيشية عنهم.