ارتفاع ضغط الدم (فرط ضغط الدم)

ارتفاع ضغط الدم هو حالة شائعة حيث إن قوة تأثير المدى الطويل ضد جدار الشرايين هي مرتفعة بما يكفي إلى أن تسبب في النهاية مشكلات صحية، مثل مرض القلب.

الأعراض
لا تظهر أي أعراض على أغلب المصابين بارتفاع ضغط الدم، بالرغم من أنه قد يصل لمستويات عالية خطيرة.
 
يواجه بعض المصابين بارتفاع ضغط الدم مشاكل مثل: الصداع، وضيق التنفس، ونزف الأنف، إلا أن هذه العلامات والأعراض لا تظهر إلا في حالة ارتفاع ضغط الدم لدرجة خطيرة تهدد حياة الشخص.
 
متى تزور الطبيب؟
سيتمُّ قياس ضغط دمك على الأرجح كجُزءٍ روتيني من زيارتك للطبيب.
 
اطلُب من طبيبك قياس ضغط دمك مرةً على الأقلِّ كلَّ عامَين بدءًا من عُمر 18. إذا كنتَ 40 أو أكثر، أو كنتَ من 18 إلى 39 مع خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، فاطلُب من طبيبك قِياس ضغط الدَّم مرَّةً كلَّ عام.
 
يَجِب قياس ضغط الدم عامَّةً من الذِّراعَين لتحديد ما إذا كان هناك اختلاف. من المُهمِّ استخدام رباط ذِراع ذي مقاسٍ مُناسِب.
 
من المُرجَّح أن ينصَحَ طبيبُك بالقِياس عدَدَ مرَّاتٍ أكبرَ إذا كنتَ قد تَمَّ تشخيصُك بالفِعل بضغط الدَّم المُرتفِع أو كان لدَيك أكثرُ من عاملِ خُطورةٍ لمرَضِ الأوعيةِ الدَّموية القلبيَّة. الأطفال من عمر 3 سنوات فأكثر سيَحظَون على الأغلب بقِياسٍ لضغط الدم كجُزء من فحصِهم السَّنوي.
 
إذا كنتَ لا ترى طبيبك بانتظام، فيُمكنك على الأرجح فحص ضغط دمك مجَّانًا في معارِض المصادر الصحيَّة أو أماكنَ أخرى في مُجتمعِك. يُمكِنك أيضًا إيجاد أجهزةٍ لقياس ضغط الدَّم بالمجَّان في بعض المتاجِر.
 
أجهزة قياس ضغط الدم العامَّة، مثل تلك الموجودة في الصيدليات، قد تُقدِّم معلومات مُفيدة عن ضغط دمك، لكنها قد تتَّسِم ببعض مَواطِن القصور. وتعتمِد دقَّةُ هذه الآلات على عدَّة عوامل، مثل الحجم الصحيح لكفَّة جهاز قياس ضغط الدم، والاستِخدام الصحيح للجهاز. اطلُب النُّصْح من طبيبك فيما يتَّصِل باستِخدام أجهزة قياس ضغط الدم العامَّة.
 
الأسباب
هناك نوعان من ارتفاع ضغط الدم.
 
ضغط الدم المرتفع الأساسي (الجوهري)
بالنسبة لمعظم البالغين، لا يوجد سبب محدَّد لضغط الدم المرتفع. يَميل هذا النوع من فرط ضغط الدم، المعروف باسم ارتفاع ضغط الدم الأوَّلي (الأساسي)، إلى التطوُّر تدريجيًّا خلال العديد من السنوات.
 
ارتفاع ضغط الدم الثانوي
يُصاب بعض الأشخاص بارتفاع ضغط الدم الناتج عن ظروف غامضة. يَظهر هذا النوع من ارتفاع ضغط الدم -المعروف بمصطلح ارتفاع ضغط الدم الثانوي - فجأة، ويُسبب ارتفاع ضغط الدم أعلى من ارتفاع ضغط الدم الأساسي. هناك عدة حالات وعقاقير متنوعة قد تُؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم الثانوي، بما في ذلك:
 
انقطاع النفس الانسدادي النومي
مشاكل في الكُلَى
أورام الغدة الكظرية
مشاكل الغدة الدرقية
بعض العيوب التي تُولد بها (عيب خلقي) في الأوعية الدموية
لا تَستلزم بعض الأدوية، مثل حبوب منع الحمل ونزلات البرد وعلاجات الاحتقان ومسكنات الألم الحصول على وصفة طبية، إلا أن هناك بعض العقاقير التي تَتطلب وصفة طبية.
العقاقير غير المشروعة، مثل الكوكايين والأمفيتامينات
 

®إنضم لفريق المتميز للتسوق الإلكتروني
ليصلك كل جديد