تاجر: الأسعار لم تشهد أي فلتان نتيجة الركود الاسواق

بين نائب رئيس غرفة تجارة دمشق عمار البردان أن الأسواق لم تشهد أي فلتان بالأسعار، وعلى العكس كان هناك ركود في الأسواق، نتيجةً لكثرة العرض وقلة الطلب، إذ إن الأسواق شبه فارغة من حركة الزبائن نتيجة ضعف القوة الشرائية للمواطنين
ورأى أن تغيرات سعر الصرف من الطبيعي أن تؤثر في الأسعار، ولكنها لم ترتفع بما يعادل نسبة تغير سعر الصرف، وذلك بسبب الركود، ولذلك كان الارتفاع طفيفاً، ومن الأمثلة أن سعر مادة زيت الزيتون لم يتغير منذ أربع سنوات، أما السلع والمواد المستوردة فهي تتأثر أكثر من غيرها بتغيرات سعر الصرف، ومع ذلك لم ترتفع بنسبة ارتفاع سعر الصرف نفسها، وعندما عاد سعر الصرف للهبوط، انخفضت أسعار هذه السلع.
واعتبر البردان أن الرقابة التموينية في الأسواق من المواضيع الشائكة دائماً بين التجار والمواطنين والجهات المعنية، فمن حق المواطن أن يطالب بمراقبة الأسعار والسلع ومن واجب الجهات المعنية تلبية هذه المطالب، ولكن المشكلة أن التركيز يكون بعمل وزارة التجارة الداخلية على الأسعار فقط، وهي من أولوياتها العديد من المهام كالرقابة الغذائية وحركة انسياب السلع بالأسواق وتوافرها.. وغيرها من المهام، ولذلك فإن جعل الأسعار هو الشغل الشاغل لا حاجة له لكون القانون السائد في الأسواق منذ بداية الحركة التجارية هو قانون العرض والطلب وهو الذي يتحكم بالأسعار بشكل رئيس وليس أي إجراء آخر.
وبين أن غرفة التجارة ليس لها سلطة تنفيذية وليست سلطة تشريعية، ودورها أن تكون الوسيط بين التجار والجهات المعنية، والعكس لإيصال الشكاوى والاقتراحات والمطالب، ومراقبة الأسواق وتداول الفواتير ليست من مهامها.
 
المصدر: الوطن

 


®إنضم لفريق المتميز للتسوق الإلكتروني
ليصلك كل جديد